Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
ثقافة

طبعة جديدة من “شتاء داخلى” لـ أحمد زغلول الشيطى




يصدر قريبًا عن دار سشات للنشر بالقاهرة، طبعة جديدة من المجموعة القصصية “شتاء داخلي” للروائي أحمد زغلول الشيطي، التي صدرت طبعتها الأولى قبل أكثر من 31 سنة.


وتضم هذه المجموعة القصصية التى تصدر في طبعتها الثانية القصص التي كتبت على مدى عشر سنوات في الفترة من 1979 إلى 1989، هي العمل المنشور الأول للشيطي، الذي دشنت روايته “ورود سامة لصقر” ما عرف لاحقًا بجيل التسعينيات، وصدرت في العام 1991 ضمن مختارات فصول عن الهيئة العام للكتاب.


ويقول الكاتب أحمد زغلول الشيطي عن كتابه، حسب مقدمة الطبعة الجديدة: “لعلني بدأت كتابة هذه النصوص حين كنت في الثامنة عشرة من عمري أو أصغر قليلًا وقد استغرق الكتاب نحو عقدٍ من الزمان تحت الكتابة، هو العقد الذي مهد لتحولات هائلة وضعت بصمتها على كل شيء: سلام كامب ديفيد، اغتيال السادات على أيدي الإسلاميين، بدء سقوط النموذج السوفييتي، إعلان نهاية التاريخ، وبزوغ عصر النيوليبرالية؛ انهارت البنى القديمة، هل قاومت؟ هنا كان كتابي الأول، لقد كُتب من وجعٍ، عن الوحشة والعزلة كمصيرٍ محتملٍ لساكني الهامش، هل تصمد الآلام أمام اختبار الزمن”.


وقد جاء غلاف الطبعة الجديدة من تصميم الفنان عمرو الكفراوي، وهي الإصدار الأول لدار سشات التي تأسست في عام 2021، تحت شعار “حرية التعبير ضد الخروج من التاريخ”، واختارت الدار شعارها من الإلهة المصرية القديمة سشات، وهي إلهة الحكمة والمعرفة والكتابة في مصر القديمة، وكانت تعتبر حارسة النصوص والسجلات، ويعني اسمها “التي تدوِّن”.


يذكر أن أحمد زغلول الشيطى كاتب من مواليد عام 1961 ومن أِشهر أعماله رواية ورود سامة لصقر، عرائس من ورق، ضوء شفاف ينتشر بخفة، وغيرها من الكتب والإصدارات على مدار مشواره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى