ثقافة

42 دولة عربية وأجنبية فى الدورة الـ20 لـ أيام الشارقة التراثية 2023




أعلن معهد الشارقة للتراث أن الدورة العشرين من أيام الشارقة التراثية ستعقد خلال الفترة 1 – 21 مارس المقبل، تحت شعار “التراث والإبداع” فى 12 مدينة من مدن إمارة الشارقة، وبمشاركة 42 دولة عربية وأجنبية، و40 جهة حكومية.


وأوضح المنسق العام لأيام الشارقة التراثية النسخة الـ20، أبو بكر الكندي، أن أيام الشارقة التراثية في دورتها الجديدة تستضيف 42 دولة عربية وأجنبية، إلى جانب مشاركة الإمارات، فيما وقع الاختيار هذا العام على جمهورية هنغاريا (المجر) لتكون ضيف الشرف الرسمي؛ وعلى جارتها جمهورية النمسا لتكون الضيف المميز، تقديرًا لما تحمله هاتان الدولتان من المصادر التراثية الثقافية الواسعة والتي تراكمت عبر التاريخ، وتثمينًا لجهودهما المتنوعة في المحافظة على تراثها وهويتها الوطنية والشعبية ومعالمها الثقافية التاريخية والأثرية.


وأوضح أن لائحة العربية الدول المشاركة في فعاليات أيام الشارقة التراثية تشمل كلاً من السعودية، وعُمان، والكويت، وقطر، والبحرين، والعراق، واليمن، وسوريا، ولبنان، والأردن، وفلسطين، ومصر، والمغرب، وإلى جانب الدول العربية تشارك باكستان، وإندونيسيا، وكوريا، والهند، ومنغوليا، وقيرغيزستان، وكازاخستان، وروسيا، وتتضمن قائمة الدول المشاركة أيضًا كلاً من جورجيا، وكرواتيا، وتركيا، واليونان، وهنغاريا، والنمسا، وبلغاريا، وألبانيا، وإيطاليا، ورومانيا، وشمال مقدونيا، والتشيك، وسلوفاكيا، وبولندا، وهولندا، وبلجيكا، وفرنسا، وإسبانيا، والبرتغال، وإيرلندا، إلى جانب البرازيل.


وسيكون بمقدور الجمهور طوال أيام المهرجان مشاهدة العديد من الرقصات والاستعراضات والفنون الغنائية الشعبية، فعلى المستوى المحلي تقام إبداعات فنون العيالة والنوبان والأنديما والحربية والليوا والهبان والدان والعازي والرزيف، فضلًا عن مشاركة 7 جاليات عربية مقيمة في الإمارات، وتتمثل في الجاليات من مصر، والمغرب، والعراق، وسوريا، والهند، ولبنان، وفلسطين. وأما دوليًا فتشارك 15 فرقة شعبية دولية من هنغاريا، والنمسا، وبلغاريا، وروسيا، وألبانيا، وإيطاليا، واليمن، ورومانيا، وكرواتيا، واليونان، وإندونيسيا، وكوريا، وجورجيا، والهند، والبرازيل.


كما تستضيف الأيام مجموعة من المنظمات والمعاهد العربية والإسلامية والدولية، من أهمها منظمة اليونسكو، ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (الإسيسكو)، والمنظمة الدولية للفنون الشعبية، والمجلس الدولي لمنظمات المهرجانات والفنون الشعبية، والمركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية (إيكروم)، والمعهد الوطني للآثار والتراث بالمغرب، والمركز الصيني للتراث الثقافي، ومنظمة منظمة أوليمبياس للألعاب الشعبية بإيطاليا، بالإضافة إلى عدد من المنظمات والجامعات والمراكز الثقافية الأخرى من عدة دول مختلفة.


وستشهد ساحة التراث في الشارقة إقامة البطولة الخليجية السادسة للعبة (الدامة)، فيما سيكون الجمهور على موعد مع أجواء تنافسية شيقة في بطولة الألعاب العالمية (أولومبياس) والتي ينظمها المعهد بالتعاون منظمة أوليمبياس للألعاب الشعبية بإيطاليا.


وتشمل أجندة الأيام في دورتها العشرين تنظيم 6 معارض رئيسية هي معرض “تراث من ذهب” الذي يضم تشكيلة من المجوهرات ذات التصاميم الإبداعية المستوحاة من عناصر التراث المحلي، والتي تقدمها مجموعة من المصممات في دولة الإمارات، فيما سيتم في معرض الخزف عرض 212 قطعة فنية صنعت خصيصًا لإمارة الشارقة من قبل مصنع جولناي في جمهورية هنغاريا- المجر.


ومن بلاد النور، يأتي معرض الأزياء الفرنسية تحت عنوان “الإبداع في التراث” للفنانة الفرنسية نتالي حران، حيث تعرض أزياء تراثية من أوروبا عن الفترة ما من القرن الخامس عشر إلى القرن العشرين.


كما يقام معرض عناصر التراث الثقافي غير المادي المدرجة في منظمة اليونيسكو، ومعرض “مخاوير” بالتعاون مع كلية الفنون الجميلة بجامعة الشارقة، بالإضافة إلى معرض للطوابع.


وفي ذات السياق، تشارك 7 دور نشر محلية في معرض سوق الكتبيين للكتب القديمة والمستعملة والذي ينظم للدورة الثانية على التوالي، كما سيتم عرض 20 عنوانًا جديدًا من إصدارات المعهد المصاحبة للأيام، بالإضافة إلى الكتيبات التراثية الأخرى ومن ذلك كتيبات المعارض والبرنامج الثقافي وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى