Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
ثقافة

يهودى من الإسكندرية يبيع ملابسه لسداد مستحقات مطلقته.. وثيقة من العصر الأيوبى



نشر الباحث حسام الحريرى قسيمة تسوية طلاق من الإسكندرية يعود تاريخها لزمن السلطان الأيوبي “العادل أبو بكر”، وهى مكونة من ورقة طويلة دون على وجهها وظهرها طرفيها وهما كلا من الزوج “يشوع بن جوزيف بن راشون التنيسى” والتنيسى تعنى بائع الكتان، وزوجته “ست الكل بنت سليمان بن زكريا”.


مضمون الوثيقة أن الزوج تعثر ماليا فى سداد مستحقات زوجته المالية، والمقدرة بمبلغ 30 دينارا قيمة القسط الثانى من مستحقات الزوجية وباقى الأقساط الشهرية المقدرة بـ 15 درهما للشهر الواحد لمدة غير محددة بالعقد كما يبدو .


وقد تقرر أن يعاقب الزوج بأن يدفع نصف أجره لمطلقته يوما بيوم، ويمنع من مغادرة الإسكندرية مدة أربعة سنوات، كما يمنع من العودة مرة أخرى لمطلقته، وبأن يبيع ملابسه ويعطى ثمنها لمطلقته.


الوثيقة مؤرخة بيوم 11 من شهر أدار من العام 4973 اليهودى / 1213م ، وتبعًا للموروث اليهودى فمن المفترض أن يكون هذا التقويم قد بدأ منذ بداية الخليقة، أي قبل 3760 سنة وثلاثة أشهر من بداية التاريخ الميلادي.


وحتى نُحدد بداية التقويم العبري يجب أن نُضيف 3760 سنة للرقم الدال على التاريخ بالتقويم الجريجوري. فسنة 1213م بوثيقتنا المعروضة بالتقويم الجريجوري تعادل العام 4973  بالتقويم العبري وفقا لما نشره الباحث حسام الحريرى عبر حسابه على موقع فيس بوك.


غير أن هذه العملية لا تصلح عند مطابقة الأشهر بدقة ، ذلك لأن السنة العبرية تبدأ في الخريف بدلاً من منتصف فصل الشتاء، وعلى هذا فإن شتاء عام 1212 – 1213م يشير إلى السنة العبرية 4972.


يذكر أن الملك العادل أبي بكر، شقيق الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي وأحد ملوك الدولة الأيوبية وكان صلاح الدين ينيب أخاه العادل في حال غيبته في الشام على مصر، ويمده بالأموال والجند.


جانب من المقتنيات


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى