Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
ثقافة

نوبل تحتفى بذكرى اكتشاف مضاد الالتهابات البكتيرية.. فمن اكتشفه؟



احتفت جائزة نوبل العالمية، بذكرى اكتشاف Prontosil الدواء الفعال المضاد للالتهابات البكتيرية، والذى تم اكتشافه فى مثل هذا العام لعام 1932، والذى اكتشفه الألماني جيرهارد دوماك، وبسبب هذا الاكتشاف.


وقالت جائزة نوبل العالمية، عبر حسابها الرسمى على منصة التغريدات “تويتر”: تم اكتشاف أساس المضاد الحيوي Prontosil، وهو دواء فعال ضد الالتهابات البكتيرية، فى مثل هذا اليوم عام 1932، وتلقى الألماني غيرهارد دوماك جائزة نوبل لهذا الاكتشاف، ولكن النظام النازي أجبره على رفضه.


جرهارت يوهانس باول دوماك (30 أكتوبر 1895 – 24 أبريل 1964) هو عالم أمراض وأحياء دقيقة ألماني، اكتشف السلفوناميدوكرايسودين، وهو أول مضاد حيوي يتاح تجارياً تحت اسم برونوستيل، وحصل لذلك على جائزة نوبل في الطب أو علم وظائف الأعضاء سنة 1939.


ولد دوماك في واجوف في مقاطعة براندنبورج، وكان أبوه ناظر مدرسة، درس حتى الرابعة عشرة من عمره في زومرفلد – لوبسكو – البولندية حالياً. ثم درس الطب بجامعة كيل، ثم تطوع للجندية في الحرب العالمية الأولى، حيث أصيب في ديسمبر 1914، فقضى ما تبقى خدمته أثناء الحرب في الخدمات الطبية.


وبعد الحرب عاد إلى دراسته وتخرج ثم عمل بجامعة غرايفسفالت، حيث أجرى أبحاثاً حول العدوى ذات المنشأ البكتيري. وفي سنة 1925 لحق بأستاذه فالتر غروس إلى جامعة مونستر، حيث عين أستاذاً هناك هو الآخر، كما التحق بالعمل في مختبرات باير في فوبرتال، وفي نفس العام، تزوج دوماك من غيرترود شترويبه، التي أنجب منها فيما بعد بنتاً وثلاثة أولاد.


عين دوماك مديراً لمعهد باير لعلم الأمراض وعلم الأحياء الدقيقة، حيث استكمل دراسات يوسف كلارر وفريتس ميتش المبنية على أبحاث باول إرليخ لاستخدام الأصباغ كمضادات حيوية، فوجد أن البرونتوسيل ـ وهو أحد مركبات السلفوناميد ـ يتمتع بخواص مضادة للمكورات السبحية، وقد عالج ابنته به فأنقذها من بتر محتمل لذراعها.


وفي سنة 1939 فاز دوماك بجائزة نوبل في الطب أو علم وظائف الأعضاء تقديراً لاكتشافه أول عقار فعال ضد العدوى البكتيرية. لكن النظام النازي أجبره على رفض الجائزة واعتقله الجستابو لذلك أسبوعاً.


جيرهارد دوماك


 


دواء المضاد للالتهابات البكتيرية


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى