ثقافة

معرض فنانى بولندا المجندين يختتم فعالياته فى الإسكندرية الليلة


يختتم معرض “فنانو بولندا المجندون مصر 1941- 1946″، بمتحف الفنون الجميلة بالإسكندرية فعالياته الليلة، بينما ذكر متحف الفنون الجميلة أن المعرض يقدم رسالة إلى العالم، بأن الفن سيبقى دائماً أطول أمداً مما تخلفه الحروب من دمار، فالمعرض يقدم احتفالية لإحياء ذكرى كل من أراد للفن البقاء واحتفاءً بمتحف حفظ الأمانة طوال ثمانون عاماً.


 


وعرض المتحف الأعمال للمرة الأولى منذ اقتنائها فى أربعينيات القرن الماضي؛ والظروف التي جاءت بالأعمال إلى داخل متحف الإسكندرية والأحداث التي صاحبت ذلك في تعاون كبير ومهم  بين الثقافتين، وتوطيد للعلاقات الثقافية المصرية البولندية.


 

ويحمل متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية في جعبته الكثير، فهو يعتبر صورة مصغرة للإسكندرية المدينة الكوزموبوليتانية متعددة الثقافات والجنسيات؛ ومن ضمن المشروعات الهامة التي تبناها المتحف في الفترة الأخيرة، وكان تعاوناً مهمًا بين وزارة الثقافة المصرية متمثلة في متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية ووزارة الثقافة البولندية متمثلة في سفارة جمهورية بولندا بالقاهرة، هو مشروع ترميم وتوثيق أعمال فنية كانت لفنانين جنود بولنديين إبّان الحرب العالمية الثانية ومخزنة ضمن مقتنيات المتحف ولا نعلم عنها الكثير، خرجت الأعمال ليتم تسليط الضوء عليها مجدداً بعد ثمانون عاماً كاملة، لتعيد إلى أذهاننا الجانب الخيّر من العالم في فترة من أعقد فتراته، وتذكرنا بأحداثٍ هي الأهم في تاريخ العالم الحديث.


 


وكان متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية أقام فى آخر فعالياته ورشة لاستكشاف أدوات الممثل (الصوت ،الجسد والخيال) والتعريف بمباديء الآداء على خشبة المسرح، ومدخل لبناء الشخصية، ومهارات الارتجال.


 


من المعرض


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى