Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
ثقافة

فنان باكستانى يطالب الولايات المتحدة بأعماله الفنية بعد 20 عامًا فى جوانتانامو



أفرجت السلطات الأمريكية عن أحمد رباني من جوانتانامو في فبراير 2023 مع شقيقه بعد أن أمضى 20 عامًا في السجن سيئ السمعة الأمريكى حيث دعا رباني وهو مواطن باكستاني من مواليد المملكة العربية السعودية عاد إلى باكستان قبل شهرين الولايات المتحدة إلى إعادة عدد من الأعمال الفنية التي رسمها خلال فترة احتجازه والتي قال إنها تندد بالتعذيب الذي تعرض له على يد من اعتقلوه.


 


وصادر الجيش الأمريكي اللوحات على أساس أنها تشكل “تهديدًا للأمن القومي” ولم يُحاكم الشقيقان، 55 و53 عاما على التوالي، ولم يتم توجيه أي تهم إليهما وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية فرانس برس. 


 


ورفع البنتاجون جزئيًا الحظر الذي فرضته إدارة ترامب على إطلاق الأعمال الفنية التي أنجزها السجناء في خليج جوانتانامو قبل شهور.


 


يقول اليمنى منصور الضيفى أحد السجناء السابقين فى جوانتامو وفقا للجارديان البريطانية: كان الفن طريقتنا لشفاء أنفسنا، للهروب من الشعور بالسجن وتحرير أنفسنا صنعنا البحر والأشجار والسماء الزرقاء الجميلة والسفن. ساعدنا فننا على البقاء، وحررنا من سنوات من الحبس الانفرادي الذي أدى إلى تآكل ذاكرتنا وإبعادنا عن هويتنا حيث كان كل ما يمكن أن نراه هو الأقفاص والأقمشة والسلاسل”.


 


وتابع: “شاركنا أعمالنا الفنية، انتقل العمل الفني من قالب إلى آخر في المعسكر 6، قدمنا فننا لمحامينا وعائلاتنا وكذلك للحراس وموظفي المعسكر. بدأنا في مشاركة أعمالنا الفنية مع العالم في عام 2017، تم تنظيم معرض، Ode to the Sea، برعاية إيرين طومسون في نيويورك في كلية جون جاي”.


 


واستكمل: هددت وزارة الدفاع بإغلاق المعرض وحرق الأعمال الفنية حيث زعمت أن القطع كانت من ممتلكات الحكومة الأمريكية وصدمنا الخبر جميعًا، أثار الاهتمام المتزايد بالسجن غضب إدارة ترامب التي ردت بمنع الفن من مغادرة جوانتنامو، وأكد المتحدث باسم البنتاجون الميجور بن سكريسون في ذلك الوقت أن موقف الحكومة هو أن “المواد التي ينتجها المعتقلون في خليج غوانتانامو تظل ملكًا للحكومة الأمريكية”


 


وأوضح:”لسنوات قبل الحظر سمحت إدارة المعسكر للمحتجزين بإرسال أعمالهم الفنية إلى عائلاتهم من خلال اللجنة الدولية للصليب الأحمر. أيضًا، سُمح لمحامي السجناء بأخذ فن عملائهم من قاعدة البحرية الأمريكية. خضع كل العمل الفني لفحص أمني قام بتحليله بحثًا عن رسائل سرية لها تداعيات على الأمن القومي وجرى فحصها بالأشعة السينية”.


 


وأتم حديثه: “من المفارقات أن حكومة الولايات المتحدة كانت أول من عرض أعمالنا الفنية ففي عام 2010 ، مع إطلاق برنامج فني للسجون، وطوال سنوات الحظر، تم عرض العمل الفني خلال جولات في جوانتانامو تم تقديمها للصحفيين، تم تشجيع الصحفيين على تصويرها، بمجرد فرض الحظر، لم يعد يُسمح للصحفيين بمشاهدة الأعمال الفنية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى