Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
التعليم بالسعودية

سلوك المواطنة التنظيمي | الميدان التعليمي


إن سلوك المواطنة التنظيمي هو ما يقوم به الموظف في المنظمة رغبة منه ودون تكليف رسمي وبعيدًا عن المهام الواردة في الوصف الوظيفي، وهو ناتج من إحساس الموظف بالمسؤولية العالية ونابع من حيوية ضميره، بدافع الانتماء للمنظمة، ولا ينتظر الموظف أي حوافز أو مكافأة ولا يفكر في الحصول على منصب مُعين، ويساهم هذا السلوك في جودة أداء المنظمة وتميزها.
أي أن سلوك المواطنة يتمثل في (المبادرة): أي مبادرة الموظف دون طلب منه سواء من رئيس العمل أو الوصف الوظيفي لوظيفته، ويصب في مصلحة المنظمة مما يساهم في تحقيق أهدافها دون منافع شخصية.
وفيما يلي توضيح أبعاد سلوك المواطنة التنظيمية كما أوردها أورجان في كتابه “سلوك المواطنة التنظيمية ” 1988 وأتفق معه العديد من الكتاب والباحثين
1. الإيثار: يشير الإيثار في مكان العمل إلى سلوك الموظف حينما يساعد زميله في العمل دون مصلحة ذاتية، حيث يعطي الموظف الأولوية لمصلحة العمل، أي السلوك طواعية بدافع الحرص على جودة أداء المنظمة.
2. الكياسة: يشير بعد الكياسة إلى اللباقة في تعامل الموظف مع رؤساء وزملاء العمل، وذلك بالحرص على مراعاة مشاعرهم وتفادي حدوث المشكلات وإحداث الخلافات، من خلال تقديم المعلومات الضرورية وتقديم النصائح والإرشادات للزملاء واحترام رغباتهم وعدم استغلالهم.
3. الروح الرياضية: تتعلق بقبول الموظف بتحمل المتاعب والخسائر والتعامل مع المواقف المختلفة، والتسامح والتغاضي عن المضايقات واستيعاب الجميع، وتقبل النقد والنصائح بصدر رحب.
4. وعي الضمير: وهو سلوك حضاري يتجاوز فيه الموظف الحد الأدنى لمتطلبات العمل ويقوم بتنفيذ المهام على أكمل وجه وفي الوقت المناسب، وإنجاز الأعمال المنوطة بدرجة عالية من الإتقان.
5. السلوك الحضاري: وتسمى بقيم المواطنة حيث تقوم على أساس المشاركة والمبادرة في إنجاز المهام وتحقيق أهداف المنظمة، وتكوين صورة حسنة عن المنظمة لدى الآخرين، مما يعكس روح الحرص والاهتمام والولاء للمنظمة.
إذن سلوك المواطنة التنظيمي هو سلوك إيجابي ناتج من يقظة ضمير الموظف وماله من دور فعال في استثمار طاقات وقدرات الموظف الطموح ودعم أفكاره الإبداعية ليحدث التغيير الذي يصب في مصلحة المنظمة أولًا ويحقق أهداف الوطن ثانيًا في الانطلاق نحو الريادة على مستوى العالم. فكم من ضمير يقظ في المنظمات تم استيعابه والتعامل معه بحنكة وحكمة.
عزيزي القائد: سلوك المواطنة التنظيمي عامل بناء ساهم في تشييده فأنت بذلك تساهم في بناء ورفعة الوطن. (فليكن سلوك المواطنة التنظيمي نهج لنا) لنصنع الفرق.

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى