Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
ثقافة

ذكرى رحيل محمود السعدنى.. تعرف على أبرز كتب الولد الشقى


تحل، اليوم، ذكرى رحيل الكاتب محمود السعدنى وهو الشقيق الأكبر للفنان صلاح السعدنى، وقد ولد فى 20 نوفمبر 1928 فى الجيزة، وعمل فى بدايات حياته الصحفية فى عدد من الجرائد والمجلات الصغيرة التى كانت تصدر فى شارع محمد على بالقاهرة، واشتهر محمود السعدنى بلقب الولد الشقى وقد أصدر العديد من الكتب التى لاقت رواجا وقبولا كبيرين وهنا نتوقف مع أشهر كتبه..


حكايات قهوة كتكوت


يعد كتاب حكايات قهوة كتكوت من أشهر كتب محمود السعدنى وقد استعان فيه بتشبيهاته وتعبيراته المركبة ومنها تعبير الحمقرى، حيث اعتبر الحمقرى مزيجا بين الحمار والعبقرى، حيث يقول: “لأنى حمقرى – مزيج من الحمار والعبقرى – فقد كنت أظن أن كل رجل ضاحك رجل هلّاس.. ولأنى حمقرى كنت أرفع شعارًا حمقريًّا “أنا أضحك إذن أنا سعيد”، وبعد فترة طويلة من الزمان اكتشفت أن العكس هو الصحيح، واكتشفت أن كل رجل ضاحك رجل بائس، وأنه مقابل كل ضحكة تقرقع على لسانه تقرقع مأساة داخل أحشائه، وأنه مقابل كل ضحكة ترتسم على شفتيه تنحدر دمعة داخل قلبه.. ولكن هناك حزن هلفوت، وهناك أيضًا حزن مقدس.. وصاحب الحزن الهلفوت يحمله على رأسه ويدور به على الناس.. التقطيبة على الجبين، والرعشة في أرنبة الأنف، والدمعة على الخدين.. يالاللي! وهو يدور بها على خلق الله يبيع لهم أحزانه، وهو بعد فترة يكون قد باع رصيده من الأحزان وتخفف، ويفارقه الحزن وتبقى آثاره على الوجه، اكسسوارًا يرتديه الحزين الهلفوت ويسترزق”.


ويكمل محمود السعدنى على لسان الحمقرى فيقول: “لكن الحزن المقدس حزن عظيم، والحزن العظيم نتيجة هموم عظيمة، والهموم العظيمة لا تسكن إلا نفوسًا أعظم.. والنفوس الأعظم تغلق نفسها على همها وتمضى.. وهى تظل إلى آخر لحظة فى الحياة تأكل الحزن والحزن يأكل منها، ويمضى الإنسان صاحب الحزن العظيم – ككل شىء في الحياة – يأكل ويؤكل، لكن مثله لا يذاع له سر، وقد يمضي بسره إلى قبره! ولذلك يقال: ما أسهل أن تبكي وما أصعب أن تضحك. ولكن هناك أيضًا ضحك مقدس، وهناك ضحك هلفوت.. الضاحك إذا كان حزينًا في الأعماق صار عبقريًّا، وإذا كان مجدبًا من الداخل أصبح بلياتشو يستحق اللطم على قفاه! ونحن أكثر الشعوب حظًّا في إنتاج المضحكين.. مصر العظيمة كان لها في كل جيل عشرات من المضحكين، ولقد استطاع بعضهم أن يخلد ولمع بعضهم حينًا ثم فرقع كبالونة منتفخة بالهواء، بعضهم أصيل وبعضهم فالصو، بعضهم مثل الذهب البندقي وبعضهم مثل الذهب القشرة”.


 


 


 


 


مذكرات الولد الشقى


كتاب يروى حكاية الأديب الساخر محمود السعدني فى بلاط صاحبة الجلالة، في هذا الكتاب ستقرأ أسماء وهمية وأحداثًا واقعية، لا يتناول هذا الكتاب قصة الصحافة، وإنما قصة اشتغال الأديب محمود السعدني بالصحافة، التي مر خلالها بالعديد من الخرائب والمتاهات وصناديق القمامة، ولام في ذلك الظروف والمرحلة التاريخية التي عاصرها.


مذكرات الولد الشقي


مسافر على الرصيف


يعرض محمود السعدنى فى هذا الكتاب بأسلوبه الساخر ذكرياته عن كوكبة من الأدباء والفنانين قل أن يجود الزمان بمثلهم، ونادر ما يجتمعون في مكان واحد، ولكن شاء الحظ أن يعيشوا في زمن واحد وأن يجتمعوا معًا طويلًا ثم انفضوا بعد أن شكلوا جزءًا من روح مصر وقطعة من عقلها.


ومن ضمن من يتناول الكاتب جانبًا من سيرتهم الفريدة المليئة بالحياة والمرح والتي تشكل كل منهم نموذجًا قل أن يتكرر، أنور المعداوي، وعبد القادر القط، وزكريا الحجاوي، وعبد الحميد قطامش، ومحمود شعبان، وعبد الرحمن الخميسي، ومحمد عودة، وعباس الأسواني، وعدنان الراوي، ونعمان عاشور، وكثيرون غيرهم.

download
مسافر على الرصيف


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى