Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
ثقافة

دفن بيليه في مقبرة عمودية.. تعرف على أغرب المقابر في التاريخ



بعد رحيله بأيام، يودع البرازيليون أسطورتهم الكروية الخالدة بيليه، داخل تابوت مطلي بالذهب من سان باولو إلى مدينة عاش فيها لاعبا طوال 20 سنة لناد يحمل اسمها، هي “سانتوس” البعيدة 70 كيلومترا، وهناك سيتركون النعش وسط ملعب اسمه Vila Belmiro تابع للنادي، ليلقي الأهالي النظرة الأخيرة على بيليه، قبل دفنه اليوم الثلاثاء في مقبرة يصفها كتاب “جينيس” للأرقام القياسية بأنها الأعلى في العالم.


 


المقبرة المعروفة باسم Memorial Necrópole Ecumênica عالميا، وانتهى بناؤها الذي بدأ في 1983 بعد 8 سنوات، مكونة من 14 طابقا، ارتفاعها 108 أمتار، أي كما ارتفاع مبنى عادي من 32 طابقا، وتضم 14 ألف ضريح، مع أقبية وغرف للخدمات ومحرقة جثث.


 


لكن مقبرة بيليه التي تم وصفها بالغرائبية لم تكن المقبرة الغريبة في العالم، حيث هناك العديد من المقابر الغريبة، من أشهرها:


 

مقبرة جورج رودينباخ


عاش الكاتب البلجيكي في القرن التاسع عشر، وبرغم كتاباته الكثيرة إلاّ أنه لم يحصل على شهرة كافية، فطلب عند وفاته أن يصمم شاهد قبره على شكل شخصية إحدى رواياته، فتم اختيار شخصية رجل يخرج من القبر حاملاً وردة.


 

مقبرة سارة وجون ميلبورن ديفيس


من أشهر المعالم السياحية في مدينة هياواثا بولاية كينساس الأميركية، وترجع قصتها إلى عام 1879 عندما جاء رجل يدعى جون ديفيس إلى المدينة للعمل وتزوج من سارة هارت ابنة رئيسه في العمل. وبعد 50 عاماً توفيت الزوجة فقرر زوجها بناء ضريح مميز ومختلف استغرق العمل عليه 7 سنوات، وهو يحتوي على 11 تمثالاً لهما من الرخام، وقد أنفق معظم ثروته عليها.


 

مقبرة سانت بانكراس


قررت الحكومة البريطانية في العام 1860، إلغاء مقبرة سانت بانكراس لإنشاء خط سكة حديد بين لندن وميدلاند، وبناءً على اقتراح المهندس المعماري تم تجميع رفاة موتى المقبرة حول إحدى الاشجار بالقرب من المشروع، وتحولت الشجرة إلى مكان جاذب لآلاف الزوار.


 


 

مقبرة سانت بانكراس


ربما تعد تلك المقبرة الوحيدة التى تم تحويلها لإنشاء خط سكة حديد بين لندن وميدلاند ليتم تجميع رفاة موتى المقبرة حول إحدى الاشجار لتصبح بذلك مزارا سياحيا كبيرا، تم تحويل المقبرة لمشروع السكة الحديد فى عام 1860.


 

النصب التذكاري لشهداء تاثاكورتي


يبدو هذا الموقع كانه مقبرة غمرتها المياه، إلا انه في الواقع هو عبارة عن نصب تذكاري لمجموعة من المبشرين المسيحيين الذين كانوا يسافرون من البرتغال إلى البرازيل في 1570، ولكن قرصان فرنسي يدعى Jacques Sourie ، إستولى على سفينتهم في إحدى تلك الرحلات، وقام هو ورجاله بقتل جميع الكهنة وإلقائهم في البحر، وبعض الكهنة تم تقطيع أطرافهم قبل إلقائهم في البحر، والوحيد الذي نجى من تلك المذبحة كان طاهي السفينة .


وقد تم بناء هذا النصب التذكاري بالقرب من من جزيرة لابالما، التي هي جزء من جزر الكناري، بالقرب من منطقة المذبحة، ويشغل النصب التذكاري مساحة 18 متر تحت سطح الأرض، ويضم 40 صليبا، واحداً لكل كاهن .


 

النصب التذكارية للمافيا الروسية


في رابع أكبر مدينة في روسيا كاترينبورج، هناك نوعان من المقابر، تقع كل واحدة منها على كل جانب من المدينة، حيث تحتوي هذه المقابر على جثث عصابات المافيا المتنافسة، مع شواهد ونصب غريبة، عبارة عن صور ورسومات واحجار كبيرة وطويلة جداً، كما انتشرت قصص الاشباح، التي تحكي عن ارواح القتلى التي تجوب المقبرة ويتم تصويرها بالكاميرات على مدار الساعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى