التعليم بالسعودية

الهيئة تختتم البرنامج التعريفي للمرشحين من الشركات التعليمية للبدء بعمليات الاعتماد المدرسي الوطني


اختتمت هيئة تقويم التعليم والتدريب،​ ممثلة بالمركز الوطني للتقويم والتميز المدرسي “تميز”​ ​يوم الأربعاء 26 رجب 1442هـ الموافق 10مارس 2021م، فعاليات البرنامج التعريفي الذي عقد للمرشحين من الشركات التعليمية للبدء بعمليات الاعتماد المدرسي الوطني، وذلك بمبنى الندى بالرياض واستمر لمدة ثلاثة أيام.

ويهدف البرنامج إلى التعريف بمعايير ونظام الاعتماد، والتقويم الذاتي، و النظام التقني الخاص بالاعتماد المدرسي، وشمل تقديم عدد من العروض منها المرجعية التنظيمية للتقويم والتميز المدرسي، الذي أشار إلى أن الاعتماد المدرسي في المدارس الأهلية والعالمية يستند على قرار مجلس الوزراء الموقر رقم (108) وتاريخ 14\2\1440هـ، القاضي بالموافقة على تنظيم هيئة تقويم التعليم والتدريب، الذي أكد على أن الهيئة تُعَدُّ الجهة المختصة في المملكة بالتقويم والاعتماد والقياس في التعليم والتدريب، وذلك في القطاعين العام والخاص لرفع جودتهما وكفايتهما ومساهمتهما في خدمة الاقتصاد والتنمية الوطنية، وتتولى بناء نظام التقويم والاعتماد بما في ذلك المؤسسي والبرامجي في التعليم والتدريب، وتتضمن القواعد والمعايير والمؤشرات الأساسية والشروط والإجراءات الخاصة بها، واعتمادها، وتطبيقها، وتقويم أداء المدارس ومؤسسات التعليم العالي ومؤسسات التدريب، واعتمادهما بشكل دوري، وفق المعايير التي يُقرها مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب.

وقُدِّم البرنامج التعريفي عرضٌ عن التقويم المدرسي والعملية التشخيصية التي تتم وفق منهجية علمية لجمع معلومات بطريقة منظمة ومستمرة عن أداء المدارس وتحليلها ودراستها لتحديد جوانب القوة وفرص التحسين في أدائها وإصدار أحكام حول جهودها التطويرية من حيث فاعليتها، وكفاءتها، وأثرها، واستدامتها، وذلك في ضوء معايير التقويم والتميز المدرسي المعتمدة من هيئة تقويم التعليم والتدريب، وكذلك قُدِّم عرض آخر عن أهداف التقويم والاعتماد المدرسي، وشمل تمكين المدارس من التحسين المستمر باستخدام المعايير المعتمدة لضمان جودة مدخلات العملية التعليمية وعملياتها ومخرجاتها، ومتابعة أداء المدارس ورصده والتحقق من كفاءته وفعاليته وقدرته على تلبية متطلبات التنمية وحاجات المجتمع، ورصد نقاط القوة وأولويات التحسين فيه وفق منهجية منظمة تسهم في رفع كفاءة النظام التعليمي، ونشر ثقافة التقويم المدرسي المستند الى المعايير في مدارس التعليم العام في المملكة، وتعزيز قصص النجاح في المدارس الحكومية والأهلية، وبناء قاعدة بيانات شاملة عن أداء المنظومة المدرسية بأنماطها وأنواعها وأحجامها المختلفة، تساعد في رسم السياسة التعليمية وإدارة النظام التعليمي.

كما قُدِّم عرضٌ عن منطلقات التقويم والاعتماد المدرسي تشمل التركيز على أهداف رؤية المملكة  2030، وواقع التعليم العام في المملكة العربية السعودية، ومستجدات الممارسات العالمية في مجال التقويم المدرسي وأهداف خطة التنمية المستدامة 2030، ومتطلبات بيئات التعلم وفق مهارات القرن الحادي والعشرين، إضافة إلى عرض حول منهجية العمل ومراحله التي تعتمد على عدد من الخطوات المعتمدة في التخطيط للتطوير وفق سياسة الهيئة المنبثقة من التوجهات الإستراتيجية لها من حيث التخطيط وتحديد الأهداف ورسم للمستهدفات ورصد للواقع من خلال عمليات التطبيق، ومن حيث رصد الممارسات العالمية والمراجعة المستمرة من قبل فريق المركز، وأخيراً الاستعانة بالخبراء والمستشارين والمختصين والممارسين في كافة المراحل.

وفي اليوم الثاني قُدّم عرضٌ عن “التقويم الذاتي للمدرسة” شمل مفهوم التقويم الذاتي وأهدافه وأهميته وأنواعه، إضافة إلى مراحل التقويم الذاتي ومتطلباته وكيفية جمع وتحليل البيانات وإعداد تقرير التقويم الذاتي وخطة التحسين والتطوير والاستدامة، وكذلك أدوار أصحاب المصلحة في التقويم الذاتي.

وشمل اليوم الثالث الأخير تقديم عرضٍ عن “نظام التقويم والاعتماد المدرسي” تم التطرق من خلاله إلى أنظمة التقويم والاعتماد المدرسي ومميزات ومكونات النظام، إضافة إلى إجراءات نظام التقويم الذاتي ومكونات وإجراءات نظام التقويم الخارجي، حيث يُعدُّ نظام التقويم الذاتي نظاما إلكترونيا تفاعليا يقدم مجموعة من الخدمات التي تساعد المدرسة في تنفيذ وإدارة عملية التقويم ذاتياً، كما يتكامل مع مجموعة من البوابات الإلكترونية و يسهم في خلق بيئة تفاعلية بين المدرسة والهيئة للتأكد من جودة عملية التقويم والاطلاع على نتائج المدارس وتقارير الأداء على المستويات المختلفة، ونظام التقويم الخارجي يقدم مجموعة من الخدمات التي تساعد أخصائي التقويم على تنفيذ عملية التقويم، مع إمكانية المتابعة من قبل مشرف التقويم في مركز تميز و عرض نتيجة المدرسة لقائد المدرسة.

ويأتي البرنامج التعريفي بعد توقيع اتفاقيات التعاون بين الهيئة وعدد من الشركات المختصة بتقديم وتنظيم الخدمات التعليمية لتنفيذ عمليات الاعتماد المدرسي، وهي شركة مدارس التعلّم الأهلية (مدارس التعلّم النموذجية الأهلية)، وشركة عطاء التعليمية، وشركة المدارس المتقدمة الأهلية، والشركة الوطنية للتربية والتعليم.

ويعد الاعتماد المدرسي متطلبًا وطنيًا لتحقيق رؤية المملكة 2030 في رفع جودة مخرجات التعليم ودعم التنمية المستدامة بالمملكة، ورفع مساهمة قطاع التعليم الأهلي في التعليم العام من خلال تحسين جودة أدائه وقدرته التنافسية، والمساهمة في ترشيد الإنفاق وتحسين كفاءة قطاع التعليم العام الأهلي من خلال توجيه البرامج نحو الهدف الأساس لتحسين نواتج التعلم، كما أتاحت الهيئة رابطًا للتسجيل للمؤسسات التعليمية الأخرى الراغبة في الحصول على الاعتماد المدرسي الوطني هو: ‏https://tamayoz.etec.gov.sa.

يذكر أن المركز الوطني للتقويم والتميز المدرسي “تميز” هو أحد المراكز التابعة لهيئة تقويم التعليم والتدريب، ويسعى لمتابعة مستوى تقدم مخرجات التعليم، وتحسين أساليب التقويم، وتحسين البيئة التعليمية المحفزة للإبداع والابتكار، والإسهام بتعزيز قدرة نظام التعليم على تلبية متطلبات التنمية واحتياجات سوق العمل.​

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى