ثقافة

الأعلى للثقافة واتحاد المراكز الثقافية الأوروبية يختتمان دوائر الإبداع 2



اختتم المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور هشام عزمي، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، بالشراكة مع اتحاد المراكز الثقافية الوطنية الأوروبية برئاسة سابينة كرويسنبرونر، حفل ختام مشروع دوائر الإبداع 2 لتنمية وإعداد المدير الثقافي بإقليم القناة.


وقدمت فقرات الحفل الإعلامية والروائة مى خالد، والذى افتتحته بكلمة عن أهمية الصناعات الثقافية وضرورتها فى الوقت الراهن قبل أن تدعو أصحاب الكلمات لإلقاء كلمتهم.


وبدأ الحفل بكلمة الإدارة المركزية لشئون رئيس المجلس الأعلى للثقافة وكلمة الإدارة العامة للتنظيم والإدارة التى ألقتها رشا عبد المنعم، مديرة إدارة التدريب، وتوجهت عبد المنعم بالشكر للمشاركين بالمشروع من الإدارة العامة للتنظيم والإدارة.


وجاءت كلمة سابينه كروسينبرونر، رئيسة اتحاد المعاهد الثقافية الوطنية الأوروبية لتؤكد على أهمية دعم الصناعات الابداعية وضرورة خلق بيئة داعمة في مجال سياسات الاقتصاد الابداعي المصري من أجل تحفيز نمو وازدهار ذلك القطاع الحيوي.


 


حفل ختام فعاليات دوائر الإبداع 2


 


وفي كلمة كريستيان برجر، سفير بعثة الاتحاد الأوروبي في مصر، أشار إلى أن أحد أهداف العلاقات الأوروبية المصرية الثقافية هي تعزيز التعاون عن طريق دعم الفاعلين الثقافيين الجدد وتقوية وتنمية مهاراتهم، وتشجيع الفرص والاتاحة بشكل عام وهو ما نشهده اليوم.


واختتمت الكلمات بكلمة الدكتور هشام عزمى الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة التى جاء فيها الصناعات الثقافية والإبداعية تعد في الوقت الراهن من أسرع الصناعات نمو والأكثر استدامة حول العالم، لكونها صناعة تقوم على الإبداع البشرى بشكل أساسى، ولكونها انعكاس للهوية والحضارة والتأثير الثقافى (كقوة ناعمة).


وتوجه هشام عزمي فى نهاية كلمته بالشكر إلى اتحاد المراكز الثقافية الأوروبيةEUNIC، والاتحاد الأوروبى آملا أن يستمر التعاون فى تنمية الصناعات الثقافية وتحسين المناخ العام للاقتصاد الإبداعي في مصر.


عقب الانتهاء من الكلمات بدأت الفقرة الموسيقية، وقدمتها عازفة الفلوت العالمية الدكتورة رانيا يحيى بمصاحبة فرقتها.


ثم بدأت عقب ذلك فعاليات التكريم والتى تضمنت تكريم الشركاء حيث تم تكرم المخرج هشام عطوة رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة وتسلمها عمرو بسيونى رئيس الادارة المركزية للشئون المالية والإدارية بالهيئة نيابة عنه، وتكريم السفير عبد الرؤوف الريدي رئيس مجلس إدارة مكتبات مصر العامة والتى تسلمها نيابة عنه السفير رضا الطايفى، ودرع دار الأوبرا المصرية والذى تسلمه مستشار الهيئة حمادة السعيد، وكذلك درع خاص لرامى دسوقى المدير المالى والإدارى فى البرنامج الثقافى الأوروبى المصرى باتحاد المعاهد الثقافية الوطنية الأوروبية..


كما منحت شهادات التقدير لكل من ممدوح التابعي مدير مكتبة مصر العامة ببورسعيد لاستضافتها لفاعليات التدريب بمحافظة بورسعيد، وعبد المنعم حلاوة مدير عام فرع ثقافة السويس، وهويداطلعت مديرة قصر ثقافة السويس) لاستضافته فاعليات التدريب بمحافظة السويس.


كما شمل الحفل تكريمات فريق العمل الذى شارك فى تنظيم دوائر الإبداع وتسليمهم شهادات التقدير وهم محمود مراد مسئول السوشيال ميديا والتصميمات الفنية، بسمة أحمد ،و رشا عبده منسقى التدريب الذي تم ببورسعيد والسوبس، و الكاتب الصحفي أحمد منصور الصحفى بجريدة اليوم السابع والمسئول الإعلامى بالمشروع في دورتيه، ومنى مسعود مسئول العلاقات العامة والإعلام والتواصل بالبرنامج الثقافى الأوروبى المصرى.


واختتمت التكريمات بتكريم المدربين الذين شاركوا في دوائر الابداع 2 وهم: أشرف قناوى المستشار الإقليمى لبرنامج الأغا خان للموسيقى ومدرب التخطيط الاستراتيجى وكتابة المشاريع، وأميرة سباعى مديرة مدرسة الدرب الأحمر للفنون، كما تسلمت السباعى أيضا شهادة الأستاذة ليلى باظة مدربة كتابة المشاريع بدوائر الإبداع لتعذر حضورها، و طاهرة طارق التى شاركت في التدريب على التواصل والتشبيك والتسويق والمتابعة والتقييم، ومحمود عثمان المحامى المتخصص فى شئون الثقافة والذى شارك بمحاضرة عن التشريعات الثقافية وقانون الملكية الفكرية، ومحمد ريان الكاتب والباحث فى مجال الثقافة الرقمية والإعلام الجديد والذى شارك بالتدريب على التسويق الرقمى.


اختتم الحفل بالإعلان عن توزيع الجوائز على المشاريع الفائزة بمنحة دوائر الإبداع2 والتى جاءت على النحو التالى :


البراء وفيق توفيق من محافظة السويس عن مشروعه (البداية) الذى تضمن انتاج عرضا مسرحيا عن قضايا العنف القائم على النوع الاجتماعى.


ومحمد زين العابدين محمد من محافظة الإسماعيلية عن مشروعه (حكايات من الأطفال للأطفال) المتضمن تدريب 60 طفل من أطفال المدارس الابتدائية على التعبير عن ذاتهم عبر الكتابة الإبداعية والحكى والرسم.


وعلياء السيد محمد من محافظة بورسعيد عن مشروعها (تليسكوب) والمتضمن تدريب ينتهى بانتاج فيلم وثائقى عن جزيرة تييس ليكون نواة لمشروع أكبر فى توثيق الأمكنة والترويج السياحى.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى