Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
ثقافة

الأشعة السينية تكشف أسرار لوحة الفنان الهولندي يوهانس فيرمير


من المعروف منذ فترة طويلة أن إحدى لوحات الرسام الهولندى يوهانس فيرمير في متحف متروبوليتان للفنون في نيويورك تخفي صورة رجل رسمها الفنان وقد كشفت الفحوصات الجديدة أن الشخصية المخفية تبدو وكأنها فنان يمسك بفرشاة رسم أمام الحامل، وربما يمثل الرجل صورة ذاتية لفيرمير.


 


وقد تأكد الاكتشاف عندما خضعت لوحة A Maid Asleep أو “خادمة نائمة” مؤخرًا لبحث تفصيلي من قبل دوروثي ماهون وزملاؤها في متحف متروبوليتان جعلت أحدث التقنيات بما في ذلك الأشعة السينية الفلورية رؤية ما تخفيه اللوحات أيسر بكثير.


 


 


لم يكشف الفحص عن شخصية رجل فحسب بل كشف عن فنان في العمل يمد يده في وضع يوحي بأنه كان يمسك بفرشاة عندما رسم فيرمير فوقه، يبدو أنه أعاد تشكيل الحامل في إطار النافذة تم إقرار النتائج الجديدة في ندوة فيرمير في متحف ريجكس بأمستردام.


 


موقع  Art Newspaper أخذ القصة إلى أبعد من ذلك بإيجاد رابطة بين لوحة فيرمير ولوحة رسمها نيكولايس مايس وهو فنان معاصر لفيرمير وتُظهر لوحة مايس The Naughty Drummer الموجودة في مجموعة Thyssen Collection، بمدريد ويعود تاريخ The Naughty Drummer إلى حوالي عام 1655 وA Maid Asleep  من 1656-1657، مما يعنى أن لوحة فيرمير أحدث منها.


 


عاش مايس في دوردريخت على بعد 30 كيلومتر من مقر عمل فيرمير وعلى الرغم من عدم وجود دليل على أن الفنانين التقيا، إلا أنهما قد يكونان قد فعلا ذلك، ومن المحتمل جدًا أن يكون فيرمير على علم ببعض لوحات مايس على الأقل وإذا كان فيرمير حذا حذو مايس، فإن الرجل الذى يظهر فى اللوحة الذي يُعتقد غالبًا أنه سيد المنزل، هو بالفعل فنان تنعكس صورته في المرآة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى